أسس مشروعك التجاري باستخدام البرمجيات مفتوحة المصدر


أسس مشروعك التجاري باستخدام البرمجيات مفتوحة المصدر

يرغب الكثير من أصحاب رؤوس الأموال والمدراء في الشركات والمؤسسات تأسيس مشاريعهم التقنية الخاصة بهم، لكنهم يفاجؤون بتعقيدات كثيرة في الموضوع؛ من ارتفاع أسعار البرمجيات التي هم بحاجة للاعتماد عليها بالإضافة إلى صعوبة إيجاد وتوظيف الخبراء للعمل على مشاريعهم والحاجة إلى بناء البرمجيات من الصفر في الكثير من الأحيان.

لكن البرمجيات مفتوحة المصدر (Open Source Software) تحل جزءًا كبيرًا من هذه المشاكل لأصحاب المشاريع، وسنتعرف اليوم على طريقة استخدامها والانتفاع منها لتأسيس مشاريعنا التجارية.

ما هي البرمجيات مفتوحة المصدر؟

عندما يقوم المبرمجون بكتابة البرامج، فإنهم لا يكتبونها مباشرةً باللغة التي تفهمها الآلة (Binary Language) أو اللغة الثنائية وهي لغة الأصفار والواحدات، بل يقومون أولًا بكتابة الشفرة البرمجية (Source Code) ثم من تلك الشفرة البرمجية تُبنى الشفرة الثنائية التي يمكن للحواسيب أن تشغّلها فورًا.

قد يقوم المبرمجون بإعطائك نسخةً من الشفرة المصدرية هذه وقد لا يعطونك إياها، وعندما لا يعطونك إياها فإننا ندعو هذه البرمجيات بالبرمجيات مغلقة المصدر (Closed Source Software) أو بالبرمجيات الاحتكارية (Proprietary Software)، وهو ما يعني أنهم يعطونك حقّ الانتفاع من البرامج بصيغتها الثنائية فقط. لا يحقّ لك نسخ ولا تعديل ولا توزيع هذه البرمجيات على الآخرين.

لكن البرمجيات المفتوحة على النقيض من ذلك تمامًا، حيث توفر لك:

  • حرية تعديل واستخدام البرنامج لأي غرضٍ كان، بما في ذلك الاستخدام التجاري.
  • حرية توزيع البرنامج المُعدل بعدد لا نهائي من النسخ.
  • رؤية الشفرة المصدرية الكاملة للبرنامج.
  • بناء برامج جديدة مشتقة من الشفرة المصدرية الأصلية للبرنامج المطلوب.

قد تكون البرمجيات المفتوحة مجانية أو قد تكون مدفوعة، لكن في 99% من الحالات في الواقع هي مجانية تمامًا. وهو ما يعني أنه بإمكاننا الاستفادة منها إلى درجة كبيرة في مشاريعنا التجارية.

من أشهر الأمثلة على البرمجيات مفتوحة المصدر نظام لينكس ومتصفح فيرفكس، وبعض أجزاء نظام التشغيل أندرويد، ولغة البرمجة بايثون. معظم المكتبات البرمجية وأدوات إدارة الخواديم (Servers) هي أدوات مجانية ومفتوحة المصدر.

التراخيص مفتوحة المصدر (Open Source Licenses) هي العلاقات القانونية بينك وبين مطور البرنامج والشفرة البرمجية للبرنامج. فهناك بعض تراخيص البرمجيات المفتوحة التي قد تشترط عليك مثلًا إنتاج برامج مشتقّة تحت نفس الرخصة حصرًا، بينما غيرها قد لا يشترط ذلك عليك. وبعضها قد يسمح لك بإغلاق الشفرة المصدرية لبرنامجك المُعدّل من برامج الآخرين، بينما غيرها قد لا يسمح بذلك. من أشهر تراخيص البرمجيات المفتوحة هي رخص GPL وMIT وBSD.

لماذا البرمجيات مفتوحة المصدر أفضل من غيرها؟

إن البرمجيات مفتوحة المصدر تعطينا الفوائد التالية على البرمجيات مغلقة المصدر:

  • توفير هائل في التكاليف، حيث كما ذكرنا أن معظم البرمجيات المفتوحة هي برمجيات مجانية كذلك في أغلب الأحيان. وهو ما يعني أننا لسنا بحاجة إلى شراء رخصة استخدام كل سنة للبرمجيات التي نستعملها، بل يمكننا تحميل هذه البرمجيات والانتفاع منها فورًا.
  • يمكننا تعديل الشفرة المصدرية لهذه البرامج لنحصل على استخدامات جديدة منها أو لنجعلها تناسب احتياجاتنا متى ما أردنا ودون الحاجة لإذن من أحد.
  • يمكننا كذلك استخدام هذه البرمجيات في الاستخدامات التجارية (شركة، مؤسسة… إلخ) بل وحتى بيع هذه البرمجيات نفسها دون الحاجة لإذن من أحد.
  • بما أنه يمكننا رؤية الشفرة المصدرية فيمكننا التحقق بأنفسنا من خلوّها من البرمجيات الخبيثة وبرمجيات التجسس، على عكس البرمجيات مغلقة المصدر.

هناك العديد من الفوائد التي ستكتشفها لاستخدام البرمجيات المفتوحة بنفسك.

بعض البرمجيات المفتوحة المصدر المفيدة للمشاريع

سنتعرف على بعض البرمجيات المفتوحة المصدر المفيدة لنا في تكوين مشاريعنا التجارية؛ سواءٌ كانت برمجيات خدمية لتشغيل الحواسيب أم برامج بنية تحتية.

البرمجيات المكتبية والأنظمة

أبرز البرمجيات مفتوحة المصدر هو نظام التشغيل لينكس؛ وهو نظام مجاني ومفتوح المصدر يأتي على شكل “توزيعات” (Distributions) مختلفة، كلٌ منها يأتي بمزايا وبرمجيات مختلفة، مما يسمح لك باختيار التوزيعة التي تناسب احتياجاتك واحتياجات خدماتك.

مثلًا لو كان لديك مجموعة من الأجهزة في شركتك أو مؤسستك، فبدلًا من دفع مبالغ باهظة لشراء تراخيص مايكروسوفت ويندوز فيمكنك استعمال أحد توزيعات لينكس مثل أوبونتو أو لينكس منت، وستغطّي معظم احتياجاتك بسهولة وأريحية.

من البرمجيات الشهيرة كذلك حزمة البرمجيات المكتبية ليبر أوفيس (LibreOffice)؛ وهي حزمة مكتبية بديلة لمايكروسوفت أوفيس، مجانية تمامًا ومفتوحة المصدر. يمكنك استعمالها لإنشاء المستندات أو الكتب أو العروض التقديمية أو معالجة البيانات وغير ذلك من الاستخدامات في مشروعك التجاري، وهو ما سيوفر عليك شراء رخص مايكروسوفت أوفيس كذلك.

برمجيات إدارة الشركات والمشاريع

عندما تدير شركة أو مؤسسة فأنت بحاجة إلى نظام برمجي لإدارة الموارد والموظفين والعمليات والعملاء وغير ذلك من الأمور المختلفة في شركتك، وهي البرمجيات التي ندعوها بتخطيط موارد الأعمال (Enterprise Resource Planning) وتعرف اختصارًا بـERP.

هناك الكثير من برمجيات الـERP مفتوحة المصدر، أبرزها Odoo، وهو نظامٌ رائع يسمح لك بإدارة كل صغيرة وكبيرة في شركتك أو مؤسستك، كما أنه نظام مبني على الوحدات (Modules)، مما يعني أنه بإمكانك تفعيل وحدات جديدة من سوق الوحدات أو حتى تطويرها بنفسك لتناسب احتياجات نشاطك التجاري المختلفة.

هناك الكثير غير Odoo، مثل ERPNext وFlectra وغيرها، وهي تختلف عن بعضها البعض في المميزات التي توفّرها والخدمات الأساسية التي تستهدفها. يمكنك استعمال هذه البرمجيات لإدارة مؤسستك أو شركتك بسهولة بدلًا من شراء البرمجيات الاحتكارية.

هناك برمجيات أخرى متخصصة أكثر في مجال إدارة المشاريع؛ فإذا كان نمط عملك يعتمد على إنجاز المهام حسب المشاريع والفِرَق المتوفّرة أكثر فحينها قد تكون هذه البرمجيات مناسبة لك أكثر من برمجيات تخطيط موارد الأعمال. من بين هذه البرمجيات نظام Leantime وOpen Project والكثير غيرها كذلك.

استعمال خليطٍ من هذه البرمجيات مع بعضها البعض سيمكّنك بسهولة من إدارة ومتابعة نشاطك التجاري في شركتك ومؤسستك دون الحاجة لشراء تراخيص البرمجيات، كما أنك قادرٌ على تطويعها وتعديلها حسب احتياجاتك متى ما احتجت ذلك.

أنظمة إدارة المحتوى

إن إنشاء المواقع الإلكترونية مطلبٌ أساسي لجميع الشركات والمؤسسات والمشاريع التجارية، ذلك أن استخدام الإنترنت صار أساسيًا اليوم لجلب العملاء والمستخدمين.

على عكس الشائع لدى بعض الناس، أنت لا تحتاج إلى توظيف مطوّر ويب فقط لإنشاء موقع ويب إلكتروني، بل الأمر أسهل من ذلك. يمكنك استخدام أحد أنظمة إدارة المحتوى الشهيرة مثل ووردبريس وجوملا ودروبال لإنشاء جميع أنواع مواقع الويب التي قد تتخيلها.

هذه الأنظمة – مثل ووردبريس – هي أنظمة مفتوحة المصدر قابلة للتعديل والتطويع، كما أنها تدعم نظام الإضافات افتراضيًا. فيمكنك مثلًا إنشاء متجر إلكتروني بسهولة مع ووردبريس وإضافة WooCommerce، أو يمكنك استخدام أي قالب مجاني أو مدفوع على الشبكة لإنشاء موقع ويب يحتوي كل أنواع المحتوى التي تريد عرضها لزوّارك وعملائك.

معظم هذه الإضافات والقوالب المفيدة متوفرة بالفعل على الشبكة، لكن إن أردت يمكنك توظيف مستقلين ليعملوا على تطوير الإضافات والقوالب التي تناسب احتياجاتك لتعمل مع هذه الأنظمة بدلًا من أن تبني من الصفر.

برمجيات مفتوحة أخرى

البرمجيات المفتوحة لا تقتصر على ما سبق بل هناك الكثير غيرها:

  • برمجيات التصميم: هناك العديد من البرمجيات مفتوحة المصدر في مجال التصميم والرسم مثل جمب لتحرير وإنشاء الصور، وإنكسكيب للرسم المتجه (Vector) وكريتا للرسم العادي. كما لدينا العملاق بلندر للتصميم الثنائي والثلاثي الأبعاد، وهذا الأخير يُستعمل حتى في صناعة الأفلام رغم أنه مجاني ومفتوح المصدر تمامًا.
  • برمجيات المونتاج: لا حاجة لشراء حزمة برامج أدوبي مرتفعة الثمن لأداء المهام الأساسية والبسيطة في المونتاج، فيمكنك الاعتماد على البرمجيات مفتوحة المصدر لأداء ذلك. مثل Kdenlive وOpenShot وغيرها. لدينا كذلك برنامج OBS لتسجيل الصوت والصور وعمل الشروحات التعليمية.
  • برمجيات الاتصال: شاعَ استعمال زووم (Zoom) منذ بداية جائحة كورونا للتواصل بين المستخدمين عن بعد، لكن هناك العديد من البدائل مفتوحة المصدر لزووم كذلك. نذكر منها Jitsi وBigBlueButton، ويمكنك تثبيتهما على خادومك الخاص لعمل الاجتماعات المرئية والصوتية الخاصة التي تريدها بدلًا من الاعتماد على خدمات زووم المكلفة التي تتطلب اشتراكًا سنويًا.

توظيف الخبراء بالبرمجيات المفتوحة

بما أنّ البرمجيات مفتوحة المصدر تسمح لك بالتعديل عليها وإنشاء إضافات لها أو برمجيات مشتقّة منها، فيمكنك توظيف أحد المستقلين على مواقع العمل الحر الشهيرة  لإجراء هذه التعديلات لك ثمّ استعمال البرمجيات أو الإضافات الجديدة الناتجة لتلبية احتياجاتك ومتطلباتك. يمكنك كذلك توظيف الخبراء فيها ليعلّموك طريقة استعمالها وتثبيتها.

فمثلًا نظام Odoo يدعم ميزة الوحدات، فإن كنت تريد تطوير وحدة جديدة تقوم بأخذ البيانات من مصدر معيّن مثلًا وإضافتها تلقائيًا إلى النظام فيمكنك توظيف أحد المستقلين ليبرمج وحدة برمجية جديدة ويعطيك إياها لتستعملها في شركتك أو مؤسستك.

يمكنك العثور على هؤلاء المطورين المجيدين لتطوير البرمجيات مفتوحة المصدر على مواقع العمل الحر الشهيرة مثل خمسات ومستقل، حيث يمكنك وضع طلب جديد في قسم الخدمات غير الموجودة على خمسات أو المشاريع على مستقل وتوضيح المطلوب بالضبط مع الميزانية التي لديك.

إن خيار استعمال البرمجيات المفتوحة مع تعديلها قليلًا لتناسب احتياجاتك قد يكون أفضل لك على المدى البعيد بسبب عوامل الوقت والتكلفة؛ فبدلًا من توظيف عدة مبرمجين لبناء أنظمة مناسبة لاحتياجاتك من الصفر يمكنك عوضًا عن ذلك استخدام البرمجيات المفتوحة المتوفرة أساسًا للاستخدام مع بعض التعديلات البسيطة التي تجريها عليها.

هذا الاستخدام والتعديل – وللتذكرة – لا يتطلب موافقةً ولا إذنًا من مطوري هذه البرمجيات؛ يمكنك مباشرةً تحميل أي برنامج مفتوح المصدر والبدء بتعديله وتطويعه ليناسب احتياجاتك طالما أنك تحترم البنود الأساسية المذكورة في رخصة ذاك البرنامج.

خاتمة

البرمجيات مفتوحة المصدر واحدة من أفضل الاختراعات التقنية المفيدة في عصرنا، وللأسف كثيرًا ما ينظر لها مدراء الشركات وأصحاب القرار في عالمنا العربي على أنها مجرد برمجيات مجانية منخفضة الجودة، لكن ذلك غير صحيح بالمرّة. البرمجيات المفتوحة المصدر هي البرمجيات الأساسية في الكثير من القطاعات حول العالم مثل الهواتف المحمولة وإدارة الخواديم والأنظمة المضمنة ومواقع الويب وغير ذلك الكثير من المجالات.

لا تنسى في النهاية أن التجربة لا تكلفك شيئًا؛ يمكنك البدء تدريجيًا في محاولة الاعتماد على البرمجيات مفتوحة المصدر لتأسيس مشروعك التجاري والنظر للنتائج والتكاليف المجملة بدلًا من الاعتماد على أقوال الآخرين في ذلك.


الكتاب: محمد هاني صباغ



المصدر

اترك تعليقاً